معلومات غذائية

فوائد قسط الهندي

القسط الهندي
يعتبرُ القسط الهنديّ من أشهر النباتات العشبيّة التي تُزرع في مناطقَ عدّة حولَ العالم، بما في ذلك مناطقُ حوض البحر الأبيض المتوسّط وكل من المناطق الآسيويّة وخاصّة الهند، وتتعدّدُ أنواعه ما بين القسط الهنديّ الأبيض ذي الطعم الحلو، والأسود ذي المذاق المُرّ، وهناك القسط الهندي الورقيّ كما يأتي على هيئة مسحوق أو بودرة، ويُستخرج كذلك من نباته ما يسمّى بزيت القسط الهندي، والذي يستخدم موضعيّاً لعلاج العديد من المشكلات الصّحية والجمالية، بينما تستخدم الأنواع الأولى في صناعة الأغذية والعطور والعقاقير الدوائية.

علماً أنّ هناك العديدَ من الأسماء لهذا النوع من النبات، والتي تختلف تبعاً لاختلاف المناطق التي تستخدمُه، كالعود البحريّ والقسط البحريّ، مع ضرورة الإشارة إلى أنّ جذوره هي الأكثر فائدة واستخداماً في مختلف المجالات التي يدخل فيها. وفيما يلي أبرزُ الفوائد التي تعود على الجسم من استخدامِه.

فوائد قسط الهندي
يعتبر القسط الهندي من أفضل المقويّات الطبيعيّة للقدرات الجنسية، وذلك من خلال زيادة قوة الحيوانات المنوية وزيادة الرغبة لدى الجنسين.
ينشّط المبايض ويزيد من الخصوبة لدى المرأة.
يعالج آثار الحبوب والندوب خلال وقتٍ قياسيّ.
ينظّم عمل الهرمونات في الجسم.
يخفض معدل الكوليسترول الضارّ في الدم، والذي يختصر علمياً LDL، مما يحفز من وصول الأكسجين إلى الدم، ويقي بالتالي من أمراض القلب وتصلّب الشرايين وانسداد الأوعية الدمويّة.
يُنشّط الجسم والدورة الدموية.
من أفضل المدرات الطبيعيّة للبول.
يُحسن من عمل الجهاز التنفسيّ، ويعالج الزكام، ويعد مفيداً جداً لطرد البلغم من الحلق، ويعالج أمراض الصّدر، خاصّة الربو.
يعتبر من أقوى المضادات الحيويّة، ويحارب بالتالي العدوات الفيروسيّة والبكتيرية.
يعتبرُ مقويّاً للمعدة، ويقي من مشاكل الكبد.
يُعدّ مفيداً جداً لمرضى السكّري، حيث يقي من ارتفاع السكر في الدم، وينشّط عمل البنكرياس.
يُنقّي الدم من السموم.
يعتبرُ مفيداً جداً للتخفيف من حدة التشنجات المرافقة للدورة الشهريّة.
يُحارب الهالات السوداء تحت العيون.
يحارب الرائحة الكريهة للفم، ويقي من التهاب اللثة.
يعالج مشاكل الرئة الجرثوميّة.
يعالج الجيوب الأنفيّة، وحساسيّة الأنف، ويُخلّصُ الشخير، ومشاكل الغدة الدرقيّة.
يعالج القولون، وحالات التهيج الناتجة عن تناول بعض الأطعمة.
يقيّ من فقر الدم، وذلك من خلال زيادة الهيموغلوبين فيه.
يعالج التصلّب الّلويحي.
يقي من الإصابة بعرق النسا.
يعالج مرض السلّ.
يعالج الأمراض الجلديّة، خاصّة الأكزيما والصدفيّة.
يقي من حساسية الأذن.
يعالج سمّ اللدغات، خاصّة الأفاعي.
يقي من تكيّس المبايض.
يزيد من مرونة العضلات والمفاصل، ويعالج الروماتيزم.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى