أحكام شرعية

حكم صيام أيام عيد الأضحى

حكم صيام أيام عيد الأضحى
يُحرم على المسلم صيامُ يوم عيد الأضحى، للحديث: (نهى النبيُّ صلى الله عليه وسلم عن صومِ يومِ الفطرِ والنحرِ)،[١] كما يُحرم عليه صيام أيام التشريق الثلاثة التي تأتي بعد عيد الأضحى رأساً، وهي أيام الحادي عشر، والثاني عشر، والثالث عشر من شهر ذي الحجة: (أنَّ رسولَ الله ِصلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بعثه وأوْسَ بنَ الحدَثانِ أيامَ التشريقِ. فنادى أنه لا يدخلُ الجنةَ إلا مؤمنٌ. وأيامُ مِنًى أيامُ أكلٍ وشُربٍ)،[٢] ويُستثنى من ذلك جواز صيام أيام التشريق للقارن والمتمتع حال لم يجد الهدي، كي لا يفوته صيام هذه الأيام قبل انقضاء موسم الحج.[٣]
أيام عيد الأضحى
يوم عيد الأضحى هو يوم النّحر، وتلحقه أيام التشريق الثلاثة،[٤] وسميت هذه الأيام بهذا الاسم كون الناس ينشرون اللحم، ويشرقونه في الشمس، كي لا يتعفن حين يدخرونه، وهي وقت ذكر، وأكل، وشرب، وليس وقت صيام، إلّا ما ورد فيه الاستثناء، فلا يصوم المسلم يوم العيد، ولا أيام التشريق، وإن كان عليه صيام شهريين متتابعين.[٥]
آداب عيد الأضحى
هذه الآداب كما يأتي:[٦]
ذبح الأضحية، يبدأ وقت ذبحها من بعد صلاة العيد للحديث: (شهدتُّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم يومَ النحرِ، فقال من ذَبَحَ قبلَ أن يصليَ فَلْيُعِد مكانَها أخرى، ومن لم يذبحْ فليذبحْ)،[٧] ويستمر لأربعة أيام، وهم يوم النّحر، وأيام التشريق الثلاثة بعده.
الاغتسال للرجال والنساء، والتطيّب للرجال فقط، ولبس أفضل الثياب باعتدال، بلا إسراف أو إسبال، ولا يصح للمرأة أن تتطيّبَ، أو تتبرج.
الأكل من الأضحية بعد الرجوع من المصلى.
الذهاب إلى مصلّى العيد مشياً على الأقدام، إن كان ذلك متيسراً، وسلوك طريقين مختلفين في الذهاب والعودة، والسنّة أن تكونَ صلاة العيد في مصلّى العيد، إلا ما يمنع ذلك من عذر كمطر ونحوه، بالإضافة إلى استحباب حضور خطبة العيد، وقد رجّح بعض العلماء أنّ صلاة العيد واجبة منهم شيخ الإسلام ابن تيمية، حيث لا تسقط إلّا بعذر، أما النساء فإنهنّ يشهدن صلاة العيد مع المسلمين، والحائض تعتزل المصلى.
التهنئة بالعيد، وقد ثبت ذلك عن صحابة الرسول عليه الصلاة والسلام.
التكبير، يبدأ التكبير من فجر يوم عرفة حتى عصر آخر يوم من أيام التشريق، أي اليوم الثالث عشر من شهر ذي الحجة، أمّا صفته فهي أن يقول (الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد) ويجهر الرجال بالتكبير في البيوت، والأسواق، والمساجد، ودبر الصلوات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى