أمراض العظام

أعراض احتكاك الركبة وعلاجها

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أريد أن أسألكم عن احتكاك الركبة، لأن أمي تعاني منه، وهي تبلغ من العمر 40 عاما، بدأ عندها الاحتكاك منذ سنة أو أكثر، وذهبت للمستشفى وأجرت الفحوصات وعملت التمارين الرياضية في المستشفى لمدة معينة، ولكن إلى الآن وهي تعاني منها وتؤلمها، في البداية خف الألم ولكن الآن عاد، فمثلا كلما نزلت أو صعدت الدرج تؤلمها، أو كلما جلست على الأرض وأرادت أن تقف تؤلمها جدا، ولا تستطيع الوقوف سريعا وتصرخ من شدة الألم، وبعض الأحيان عند المشي الطبيعي تشعر بها فجأة وتؤلمها، وكذلك تسمع صوتا في الركبة، صوت الاحتكاك.

فهل لها علاج؟ أو هل لها تمارين خاصة تفعلها لتخفيف الألم عنها؟ وشكرا لكم.

 
الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أحلام حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

هذا سن مبكر لحصول خشونة الركب إلا إذا كانت الوالدة بدينة، أو كان هناك رض سابق أو التواء، أو سقوط على الركبة.

ويفضل إجراء صورة شعاعية للركبة للتأكد من أن هناك خشونة، وأحيانا قد يكون سبب الألم ليس الخشونة وإنما تمزق في الغضروف الهلالي للركبة، وفي بعض الأحيان يكون السبب هو التهاب كيس في الجزء السفلي من الركبة أي خارج الركبة.

فإن كان قد تم تشخيص خشونة الركبة فعادة ما يتم الطلب من المريضة إنقاص الوزن، وإجراء علاج طبيعي يتضمن تقوية العضلات الأمامية للركبة، وتناول المسكنات ووضع الكمادات الباردة، وعليها أن تتناول المسكنات حتى يخف الألم مثل naproxen 250 مرتين في اليوم.

وصوت الاحتكاك يحصل في حالات خشونة الركبة، ويمكن أن يسمع الإنسان أصوات فرقعة في الركبة من الأربطة والأوتار، وأحيانا دون أن يكون هناك مشكلة في الركبة، وعليها أن تضع كمادات باردة على منطقة الركبة، ووضع أيضا مراهم voltaren على الركبة مكان الألم، وإذا استمر الألم فيمكن إعطاء حقنة كورتيزون في الركبة، أو مكان الألم إن كان سببه هو التهاب الكيس الذي حول المفصل، وهذه يستطيع طبيب الروماتيزم تشخيصها.

خشونة الركبة لا يوجد لها علاج ينهيها، وإنما يعطى المريض المسكنات، وتكون التمارين للوقاية من تطور الحالة.

نرجو من الله لها الشفاء والمعافاة.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى