الأدوية والمستحضرات

لدي خوف دائم وعدم ثقة، ما نصيحتكم؟

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا أشعر دائماً بالقلق والخوف، وأحس أيضاً بالكسل وانعدام الثقة، أشعر بأني ضعيف الشخصية، وإذا حصلت لي مشكلة في مكان ما أحس بأني أكره هذا المكان، ولا أريد الاقتراب منه مرة أخرى، حتى إذا أردت الذهاب لمكان ما أحس ببرد شديد في الجسم وتوتر وقلق غير طبيعي!

أفكر كثيراً في وضعي حتى صرت كثير المكوث في المنزل، ولا أخرج إلا نادراً لكي لا أصاب بمزيد من القلق والتوتر.

أرجو إرشادي لدواء معين مناسب لحالتي، ولا يكون له أعراض جانبية، وجزاكم الله كل خير، وأتمنى تردوا علي بسرعة، لأني والله صرت أكره الكلام حتى مع إخواني، وكثير الانطواء بسبب هذه الحالة التي أتمنى القضاء عليها بأسرع وقت.

 
الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو مازن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع .

أخي: إن شاء الله ك بسيط، وهذه المجموعة من الأعراض التي تشتكي منها فيها الجانب النفسي، وفيها الجانب الجسدي، ومن جهة نظري هي ناتجة عن قلق نفسي بسيط، والقلق قد يأتي في عدة صور وأشكال، وله جزئيات مختلفة، وهنالك تداخل ما بين القلق والوساوس، وحتى الاكتئاب البسيط.

أخي الكريم، الأعراض هذه هي أعراض نفسوجسدية تدل على وجود قلق نفسي، والقلق النفسي يمكن توجيه في الاتجاه الصحيح بأن يصبح طاقة إيجابية، بدل أن يكون طاقة سلبية، وهذا من خلال أن يكون للإنسان أهداف في الحياة، وإدارة الوقت بصورة ممتازة والتواصل الاجتماعي وعلى المستوى الوظيفي.

أخي، ذكرت أنك لا تعمل، أعتقد أن العمل ضروري وضروري جداً من الناحية التأهيلية، والعمل يعطيك الثقة في نفسك ويشعرك بقيمتك الذاتية، وله فوائد كثيرة جداً، فيا أخي الكريم كن حريصاًَ على إيجاد العمل.

الجوانب الأخرى هي التواصل الاجتماعي، والتواصل الاجتماعي أمر عظيم، والإنسان بطبعه أليف ومتواصل، وسوف يكون هنالك جانب كبير مفقود في حياة الذين لا يتواصلون والتواصل أخي يبدأ على نطاق الأسرة وأن تكون فعالاً في داخل منزلك وأن تزور الجيران والاختلاط بالمصلين في المسجد وممارسة الرياضة الجماعية وأن تشاركهم في مناسباتهم، وتوجد أشياء في الأصل طبيعية، ومطلوب في حياتنا ولكن كثيراً ما نقصر في الالتزام بها، مما يكون له مردود سلبي علينا، فأرجو -أيها الفاضل الكريم- أن تكون حريصاًَ على ذلك.

بالنسبة للعلاج الدوائي، أخبرك أنه توجد أدوية كثيرة جداً وهي أدوية سليمة -وإن شاء الله تعالى- فعالة، ومن أفضلها عقار سبرالكس، وهذا جيد جداً، ومضاد للاكتئاب والقلق والتوتر وآثارها الجانبية.

أعتقد أنك تحتاج إليه بجرعة صغيرة، ابدأ بجرعة نصف حبة، أي خمسين مليجرام يومياً، من الحبة التي تحتوي على عشر مليجرام، وبعد أسبوعين تناول حبة كاملة، استمر عليها لمدة ثلاثة أشهر ثم خفضها إلى نصف حبة يومياً لمدة شهر، ثم نصف حبة يوماً بعد يوم لمدة شهر، ثم توقف عن تناول هذا الدواء.

هذا هو الذي أنصح به -أيها الفاضل الكريم- وأشكرك على ثقتك في .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى