أمراض الجهاز البولي والتناسلي

أشك أني فقدت غشاء البكارة، فكيف أتأكد من سلامته؟

السؤال :
أنا آنسة عمري 22 سنة، مخطوبة، ودائماً عندي شك أني فقدت غشاء البكارة مع العلم أنه لم يلمسني أحد، ولم أمارس العادة السرية غير مرة واحدة فقط، ولم أدخل شيء لداخل المهبل، ولكن أحياناً ينزل دم مني في غير أوقات الدورة الشهرية لمجرد أني استعملت الشطاف مثلاً، أنا زفافي قريب وقلقة جداً، كيف أتأكد أن غشاء البكارة مازال موجود؟
 
الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سارة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا داع للقلق – أيتها الابنة العزيزة – ولا داع للتأكد من سلامة الغشاء, فالأصل أن الغشاء موجود وبحالة سليمة, طالما أن الفتاة لم تقم بأي ممارسة خاطئة, ولم تدخل أي جسم صلب إلى جوف المهبل.

فليس من المنطق أن تقوم كل فتاة بالكشف على نفسها قبل الزواج لتعرف هل هي عذراء أم لا؛ لأن الغشاء لا يتمزق هكذا وبدون سبب, بل يتمزق في حالة واحدة فقط, وهي حين يتم دخول شيء صلب عبر فوهته إلى جوف المهبل, ويجب أن يكون قطر هذا الجسم أكبر من قطر الفتحة التي في الغشاء, هنا فقط يحدث التمزق, وتفقد العذرية لا قدر الله.

ونزول الدم الذي حدث عندك في خارج أوقات الدورة قد يكون بسبب اضطرابات عابرة في هرمونات المبيض, خاصة إن كنت في فترة التبويض من الدورة, وهذا يحدث عند الكثير من النساء المتزوجات وغير المتزوجات, ولا يعني بأن العذرية قد فقدت.

أما استخدام الشطاف فقد يكون سبب خدشا بسيطاً في جلد الفرج, أو صادف وجود إفرازات مدماة من الرحم نفسه، وكانت عالقة في عنق الرحم, ثم نزلت بنفس الوقت.

من كانت واثقة من نفسها مثلك, يجب أن تبتعد عن هذه الوساوس فهي من عمل الشيطان, يريد منه أن يربكك وينغص عليك فرحتك ويلهيك عن الطاعة, بل ويدفعك إلى أعمال وتصرفات قد تزيد من وساوسك وشكوكك.

اطماني ثانية, فالغشاء عندك سيكون سليماً, وستكونين عذراء إن شاء الله, وفكري في المستقبل الذي ينتظرك والذي أتمنى لك فيه كل التوفيق إن شاء الله.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى