الحالات النفسية العصبية

آلام بالمعدة وشعور بالغثيان مع التقيؤ، ما هذه الحالة وعلاجها؟

السؤال :
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أعاني منذ أكثر من 3 سنوات من آلام بالمعدة، وشعور بالغثيان مع التقيؤ, زرت أكثر من طبيب مختص كما أنني قمت بالفحص بالمنظار، والسكانير الذين أكدوا لي أنه لا يوجد أي مرض بالمعدة, كما زرت طبيبا مختصا بالأمراض العصبية، وقال لي أن كل هذا سببه العصب الحائر الذي يتشنج جراء القلق، أعطاني أدوية مهدئة للأعصاب مثل( lysenxia )، مع العلم أنني أعاني من فقدان الشهية منذ زمن.
 
الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ وسيمة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن هنالك مجموعة من المتلازمات المرضية البسيطة والتي تسمى بالحالات النفسوجسدية، حيث إن الاضطرابات النفسية خاصة القلق ربما يؤدي إلى أعراض عضوية كثيرة، وهنالك تأثير مباشر على أعضاء معينة في الجسم ومنها الجهاز الهضمي، لذا نجد متلازمة أو علة ما يعرف بالقولون العصبي شائع جدًّا، كما أن الآلام بالمعدة والشعور بالغثيان هو من الأعراض السائدة جدًّا في حالات القلق النفسي.

الحمد لله حالتك تم التأكد من الجوانب العضوية، واتضح أن الفحص بالمنظار والسكانير سليم، وهذا يجعلنا أكثر تحققا من أن كل ما تعانين هو سببه هو القلق النفسي.

ما ذكره لك الطبيب ما يسمى بالعصب الحائر، هذا أيضًا مرتبط بالقلق، وعليه الذي أرجوه هو أن تحاولي تجاهل هذه الأعراض بقدر المستطاع، لأن صرف الانتباه يعتبر من الوسائل الأساسية للتخلص من آثار القلق.

ثانيًا: التدرب على تمارين الاسترخاء مهم جدًّا، فإذا كان بالإمكان الذهاب إلى أخصائي نفسي ليدربك على هذه التمارين فهذا سوف يكون أمرًا جيدًا، وإن كانت هنالك صعوبة في ذلك فيمكنك أن تتصفحي أحد المواقع على الإنترنت التي توضح طريقة القيام بهذه التمارين بصورة منتظمة.

ثالثًا: القلق كثيرًا ما يكون نتيجة احتقانات نفسية بسيطة خاصة إذا كان الإنسان خجولاً أو لا يعبر عن ذاته أول بأول، لأن الاحتقان النفسي يؤدي إلى القلق ولا شك في ذلك، فعليه أرجو أن تعبري ما بداخلك أول بأول وتتجنبي الاحتقانات النفسية كما ذكرت لك.

رابعًا: لابد أن تحسني إدارة وقتك؛ لأن إدارة الوقت تشعر الإنسان بالراحة النفسية والرضا عن ما يقوم به إيجابيًا.

الدواء الذي وصفه لك الطبيب أعتقد أنه أحد مضادات القلق، والاسم المذكور هو اسم تجاري، فإن استطعت أن تزودينا بالاسم العلمي للدواء، فيمكننا أن نفيدك أكثر، أو نصف لك دواء إضافي لهذا الدواء.

هذا هو الذي أود أن أنصحك به، وأسأل الله لك العافية والشفاء، والتوفيق والسداد، ونحن في انتظار رسالة منك بإخطارنا بالاسم العلمي للدواء الذي ذكرت اسمه التجاري.
—————
ولمزيد من الفائدة يرجى مراجعة الروابط التالية حول العلاج السلوكي للقلق: ( العلاج السلوكي للقلق: ( ^261371^ – ^264992^ – ^265121^ ).

والله الموفق.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى