الأدوية والمستحضرات

عندي تكيس في المبايض ماذا أفعل؟ وبماذا تنصحوني؟

السؤال :
السلام عليكم،،

شكرًا لكم على سعة الصدر والاهتمام.

أنا متزوجة منذ سنتين ونصف، عمري 26سنة, في أول زواجي تناولت حبوب منع الحمل لمدة ستة أشهر، وبعد مرور سنة من الزواج لم أحمل، فذهبت للطبيبة، فقالت بأن عندي تكيسًا، وأعطتني الكلوميد, وبروجينوفا.

في الشهر الأول لم يوجد تبويض، أخذت نفس العلاج في الشهر التالي, ولكن بجرعة أكبر، وهكذا شهر بعد شهر، مرة يكون هناك تبويض، ومرة البويضات صغيرة، ومرة البويضات كبيرة, ولمرتين كانت البويضات مناسبة، وأخذت الإبر التفجيرية، لكن لم يحدث الحمل، مع العلم أن تحاليل زوجي سليمة، وتحليل هرمون الحليب عندي جيد، لكن لم أعمل تحاليل أخرى.

وعملت الأشعة بالصبغة، فكانت النتائج إيجابية، وأخذت في هذه الفترة الغليكوفاج، ونزلت وزني من 68 إلى -61 خلال ثلاثة أشهر، وفي هذين الشهرين الأخيرين قررت إيقاف أي علاج لأنني سئمت، فأنا أشعر وكأنني محل تجارب للطبيب.

أرجوكم ماذا أفعل؟ وبماذا تنصحوني؟
إلى ماذا أتجه بعد كل هذا؟
وهل صحيح أن المرمية منشطة للمبايض؟

ولكم مني فائق التقدير والاحترام.
 
الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ دودو حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أتفهم قلقك وخوفك -يا عزيزتي- ولكن تأكدي تماما بأن الطبيبة تهدف دومًا إلى مساعدة مريضتها, فتلجأ إلى تجربة أكثر من طريقة علاجية, وهي بذلك لا تقصد أبدًا أن تجعله حقل تجارب.

والأطباء يختلفون في المدارس الطبية التي يتبعونها, كما يختلفون في خبراتهم العملية, لذلك أرجو منك أن تجدي لطبيبتك المتابعة ولغيرها العذر إن لم تنجح محاولاتها في مساعدتك.

بالنسبة لحالتك: فإنني أرى أنه من الضروري عمل تحاليل هرمونية كاملة, ويجب أن يتم عملها في اليوم الثاني أو الثالث من الدورة الشهرية, وهي:

LH-FSH-TOTAL AND FREE TESTOSTERON- PROLACTIN-TSH-FREE T3-T4- DHEAS-17-HYDROXYPROGESTERON.

وإن وجد أي خلل هرموني فيجب علاجه أولًا, وإن كانت التحاليل طبيعية, فأرى أن تتابعي مع مركز مختص بحالات العقم وأطفال الأنابيب؛ لأن هذه المراكز لديها خبرات وإمكانيات خاصة، ويتم تفصيل بروتوكول علاجي لكل حالة على حدة، بناء على عوامل كثيرة مثل:

• نتائج التحاليل الهرمونية.
• الوزن.
• العمر وغيرها.

ولدى هذه المراكز الإمكانيات لعمل المتابعة الدقيقة للتبويض, وأنصحك في حال حدثت استجابة وحدث تبويض -إن شاء الله- أن يتم عمل محاولات للحقن داخل الرحم.

وبالنسبة للميرمية فهي عشبة مفيدة جدا, ولكن لا توجد دراسات عليها بشأن التبويض, وتناولها قد يفيد في المحافظة على توازن الهرمونات في الجسم, لكن ليس بين أيدينا أدلة على أنها تفيد في تنشيط المبايض، ويمكن استخدامها كطريقة وقائية, وليست علاجية.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية، وأن يرزقك بما تقر به عينك عما قريب إن شاء الله.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى