الحالات النفسية العصبية

أخاف من التصوير بشكل كبير، فكيف أتخلص من هذا الخوف؟

السؤال :
عمري 16 سنة، ولدي رهاب اجتماعي وخوف شديد من التصوير، أكره المدرسة كرهاً شديداً بسبب كرهي للاختلاط بالناس، إذا مزح معي أحد أصدقائي أو كلمني بحدة أشعر بالتعرق الخفيف مع برودة بالجسم، وأحس بالإمساك، ولدي خفقان دائم بالقلب، وشعور بضيق التنفس الخفيف، وأخاف خوفاً شديداً من التصوير والظهور أمام الكاميرات، أخاف أن يلتقط لي أحد صورة، وإذا ظهرت أمام الكاميرات أشعر بجمود وعدم القدرة على الحركة، لا أعلم سبب هذا الخوف من التصوير، مع أني أرى أصدقائي يلتقطون مع بعضهم صورا تذكارية وأنا أخاف خوفاً شديداً.

كذلك أخاف من الكلام أمام مجموعة من الناس، وأخاف من الحديث أمامهم، والمشكلة أني لا أعلم سبب هذا الخوف الشديد، وفي مرة من المرات التقط لي أحد أصدقائي صورة عادية جداً وبدأت الوساوس عندي والقلق، وشعرت أن كل سكان العالم سوف ينظرون ويدققون في صورتي، مع أنها عادية جداً، وقلق متواصل لمدة شهرين إلى أن طلبت من صديقي مسحها، وعندما مسحها شعرت بوسواس آخر بأن الصورة لم تمسح حتى الآن، مع أني عندما كنت أصغر من هذا العمر بقليل لا أخاف من التصوير ولا ألقي له بالاً.

أرشدني يا دكتور وأجرك على الله.

 
الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مجاهد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فقد سردت حالتك بصورة جيدة، وأعتقد أنك قد وصلت للتشخيص الصحيح، فالذي تعاني منه هو قلق المخاوف والوساوس، وهذه الثلاثة مرتبطة مع بعضها البعض (القلق، المخاوف، الوساوس) وأسبابها قد لا تكون معروفة، وبعض العوامل تُذكر كنظريات، وهو أن هذه المخاوف والوساوس مكتسبة وأنها ناتجة من خبرة سابقة، أي ربما تكون قد تعرضت في صغرك لنوع من الخوف، وهذا ظل ساكنًا ومخزونًا في عقلك الباطن، وبدأ يظهر في هذه المرحلة – مرحلة البلوغ وما بعد البلوغ – وهذه تعتبر فترة أو مرحلة هشة بالنسبة للإنسان لأن التغيرات النفسية والعاطفية والهرمونية كثيرة في هذه الفترة، لكنها فترة عابرة جدًّا – إن شاء الله تعالى – .

الوساوس تعالج بأن تحقرها، هذه الأفكار التي تأتيك قل (هذه وساوس، هذه مخاوف، هذه حقيرة، يجب أن لا أهتم بها، ويجب أن أتجاهلها).

ثانيًا: قم بعمل ضدها، وهذا هو التعريض، قم بالتصوير، صور نفسك عدة مرات، استعن بصديقك، وهكذا.

إذن: زود نفسك بجرعات كبيرة من الشيء، فهذا النوع من المواجهة يفيد جدًّا من الناحية السلوكية.

هناك طريقة سلوكية أخرى، وهي إيقاف الفكرة، فمثلاً حين تأتيك هذه الفكرة الوسواسية أو يمكنك أن تستجلبها وتركز عليها وفجأة تقول (قف قف قف) وهنا كأنك تخاطب الفكرة.

تمرين آخر وهو: أن تربط هذه الأفكار الوسواسية بنوع من المنفرات، مثلاً وأنت تتأمل في الفكرة الوسواسية قم بالضرب على يدك بشدة وقوة حتى تحس بالألم، اربط ما بين الألم والفكر الوسواسي، وكذلك المخاوف، كرر هذا التمرين عشر مرات متتالية بمعدل مرة في الصباح ومرة في المساء. هذا كله – إن شاء الله – يفيدك كثيرًا.

لا بد أيضًا أن تركز على دراستك وأن تمارس الرياضة، وأن تكون متواصلاً اجتماعيًا، وأن تكون حريصًا في عباداتك، هذا – إن شاء الله – كله يطور من مهاراتك ويقلل من خوفك والوساوس والقلق.

العلاج الدوائي سوف يفيد في حالتك، وهنالك أدوية سليمة، مثل الدواء المعروف تجاريًا باسم (فافرين) والمعروف علميًا باسم (فلوفكسمين) يفيد كثيرًا في مثل هذه الحالات، والجرعة المطلوبة هي خمسون مليجرامًا ليلاً، تناولها بعد الأكل، وبعد شهر ارفع الجرعة إلى مائة مليجرام، استمر عليها لمدة ثلاثة أشهر، ثم خفضها إلى خمسين مليجرامًا ليلاً لمدة شهرين، ثم توقف عن تناول الدواء.

هذا الدواء دواء بسيط وجيد وغير إدماني، لكن أعتقد أنه يجب أن تتشاور مع والديك حول ما ذكرناه لك من إرشادات سلوكية وتناول للدواء، وإن رأيا والداك أن تذهب وتقابل الطبيب النفسي فهذا أيضًا سوف يكون حسنًا وجيدًا.

في نهاية الأمر أؤكد لك أن حالتك بسيطة وسوف تتعالج، فقط اتخذ القرار بأن تقابل الطبيب أو تتبع ما ذكرناه لك.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونشكرك على تواصلك مع ، ونسأل الله لك التوفيق والسداد والشفاء والعافية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى