أمراض الرأس

الاحتياطات اللازمة للحفاظ على نتائج عملية ترقيع الطبلة

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قبل أسبوعين قمت بإجراء عميلة ترقيع طبلة لأذني اليمنى، وبعدها بأسبوع أزال الدكتور الخياطة، وسؤالي: كيف أستطيع أن أحافظ على الرقعة؟ وما هي نصائحك لي بعد العملية؟ وهل أكل العلك يضر الرقعة ويزيلها من مكانها؟ وهل سوف يرجع سمعي كما كان (100%) أو يتحسن؛ لأنه عندما قست السمع كان 60% وهذا الذي دعاني لعمل العملية؟
أيضاً أذني اليسرى بها ثقب بطبلة، وقال أنه بعد سنة أو ستة أشهر من عمل عملية الأذن اليمنى سنقوم بعمل عملية الأذن اليسرى، فهل يوجد شيء طبيعي يقفل الثقب؟

 
الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سبحان الله حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
يجب تجنب أي شيء من شأنه ازدياد الضغط على طبلة الأذن، مثل الإمساك المزمن، أو الكحة، والذي معهم يزيد الضغط من داخل الجسم عن خارجه، فيعمل على طرد الرقعة، والتي لا تزال لم تلتئم التئاماً جيداً، كذلك يجب تجنب الإصابة بأدوار البرد والأنفلونزا، وذلك بتجنب التيارات الهوائية الشديدة، أو الانتقال المفاجئ من جو ساخن إلى جو بارد حتى نتجنب انسداد الأنف وبالتالي انسداد قناة استاكيوس، والتي تعتبر ذات أهمية خاصة في عمليات ترقيع طبلة الأذن؛ حيث أنها المسئولة عن تعادل الضغط على جانبي الطبلة، والحالات التي يكون معها انسداد مزمن بقناة استاكيوس تكون نتائج نجاح عملية الترقيع فيها محدودة، ولذا فمضغ العلكة من الأشياء الجيدة بعد العملية؛ إذ أنها تُساعد على جعل قناة استاكيوس مفتوحة وتؤدي وظيفتها بنجاح.
كذلك يجب تجنب وصول الماء أثناء الوضوء والاستحمام إلى داخل الأذن؛ حيث أن هذه المياه غالباً ما تكون من الخزانات والتي تتجمع فيها الميكروبات والرواسب، ولذا فينصح حال الوضوء بالاكتفاء بمسح الأذن ظاهرياً من الأمام والخلف، وعدم إدخال الماء أو الإصبع إلى داخل الأذن، مع أن ذلك خلاف السنة في الوضوء، ولكن الضرورات لها حكمها، وكذلك أثناء الاستحمام ضع قطنة مبللة بالفازلين أو ببضع نقاط من الزيت من الخارج؛ حيث أن كثافة الزيت والفازلين أعلى من كثافة المياه، فيمنع دخول الماء إلى الداخل، ويمكن الاكتفاء بوضع قطنة جافة لمنع وصول الماء إلى الداخل.
أما بالنسبة للسمع، فحسب تخطيط السمع الذي تم إجراؤه قبل العملية، إذا تبين منه أن ضعف السمع كان توصيلياً وليس بسبب ضعف في عصب السمع، فإن شاء الله يتحسن السمع تحسناً ملحوظاً بعد العملية، بشرط أن تكون تهوية الأذن جيدة عن طريق عدم انسداد قناة استاكيوس.
أما عن الأذن اليسرى التي بها ثقب بالطبلة ولم يتم إجراء أي تدخلات جراحية بها، وترغبين في معرفة الطرق اللاجراحية لإغلاق ذلك الثقب، فنقول:
إننا نترك الثقب ستة أشهر بعد حدوثه حتى يغلق تلقائياً دون تدخل جراحي، ولكن مع الأخذ بكل الأسباب الممكنة لالتئامه، مثل المضاد الحيوي المناسب، والتأكد من سلامة وعمل قناة استاكيوس عن طريق التأكد من عدم انسداد الأنف، واستخدام العلكة، وكذلك تجنب المياه من وصولها للأذن، فإذا لم يتم التئام الثقب خلال 6 شهور، فغالباً أنه لن يلتئم إلا بتدخل جراحي بعمل ترقيع للطبلة.
والله الموفق لما فيه الخير والسداد.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى