أمراض الجهاز العصبي

ارتخاء جسد الطفل وعلاقته بالشلل الدماغي

السؤال :
ابنتي عمرها سنة وأربعة أشهر، في عمر السنة لاحظت أن يدها اليمنى تعاني من ارتخاء، وبعد تشخيص الأطباء قالوا: إنها تعاني من شلل دماغي، رغم أنه لم يظهر أي شيء في صورة الرنين المغناطيسي، وحالياً تعاني من ارتخاء كامل بالجسد، بالرغم من أنها تشعر بجسدها، فأرشدوني.

 
الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ميساء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فما وُصف بالشلل الدماغي ربما يحتاج للمزيد من الاستقصاء من الطبيب المختص في طب الأطفال، خاصة طب الأعصاب، فالشلل الدماغي متعدد الأنواع، وفي بعض حالاته ليس من الضروري أن يظهر أي نوع من العلامات أو المؤشرات في الرنين المغناطيسي.

وهناك أنواع من الشلل الدماغي تكون فقط من ضعف بسيط في مستوى الأكسجين عند الولادة مثلاً، وهذا ربما لا يتأتى منه تغيير عضوي يمكن رؤيته ومشاهدته من خلال الرنين المغناطيسي بالرغم من دقته.

وبما أن الطفلة لديها ارتخاء كامل بالجسم أعتقد أنه سيكون من الأحوط ومن الأفضل أن تُعرض مرة أخرى -كما ذكرت لك- على طبيب الأطفال المختص في أمراض الأعصاب؛ لأن هناك أسباباً أخرى تؤدي إلى الارتخاء في الجسم غير الشلل الدماغي، وهذا الأمر أرجو أن لا يزعجك أبداً، في نهاية المطاف أنت تريدين أن تعرفي ما هي العلة التي تعاني منها ابنتك وما هي السبل العلاجية.

عموماً: أيّاً كان السبب لهذا الشلل الدماغي أعتقد أن العلاج الأفضل والأمثل هو مواصلة العلاج الطبيعي، وما يعرف بالعلاج الوظائفي، وهو نوع من التدريب للطفل يعتمد على التكرار.

وختاماً: فإن هذا ابتلاء ينبغي أن تقابليه بالصبر والاحتساب، ولك الأجر إن شاء الله على صبرك عليه، وأرجو أن تأخذي بالأسباب وتعرضيها على الطبيب المختص، وذلك من أجل تأكيد التشخيص، وفي ذات الوقت من أجل وضع الآليات العلاجية، والتي -كما ذكرت لك- يأتي العلاج الطبيعي على رأسها.

وبالله التوفيق.

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى