الأدوية والمستحضرات

دواء الإنديرال

السؤال :
السلام عليكم وبارك الله فيكم.
أود سؤال الدكتور الفاضل – محمد عبد العليم – عن دواء انديرال هل يعتبر من الأدوية التي تشرب عند اللزوم؟ وهل هناك ضرر من شربه بشكل متقطع؟ ومتى يشرب مثلاً إذا كان هناك مواجهة ما – مثلاً قبل ساعة أو ساعتين- ؟ وهل يؤثر على القدرات والتركيز؟ وبماذا يختلف عن الأدوية الأخرى مثل موتفال ودجماتيل ودنكست وهل يعمل عملها؟ وهل يؤثر على القدرات الجنسية؟
وشكراً لكم.

 
الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ ماهر حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فالإندرال هو من الأدوية التي تنظم التسارع التي قد يحدث في ضربات القلب، خاصة عند الخوف والتوتر، وكذلك في حالة ارتفاع هرمون الغدة الدرقية، كما أنه يستعمل بجرعات عالية لخفض ضغط الدم.
الإندرال -إذا كانت الجرعة عالية- لابد أن يستعمله الإنسان بانتظام؛ لأن التقطع باستعماله لا ينصح به؛ حيث أنه ربما قد يؤدي إلى آثار سلبية على ضربات القلب، والجرعة الكبيرة التي نقصدها هي 40 مليجرام في اليوم، أما إذا كان الإنسان يأخذ أقل من هذه الجرعة فلا مانع أن يأخذه عند اللزوم.
وفي حالات القلق البسيط والمخاوف تكفي 10 مليجرام صباحاً ومساء لمدة يومين أو ثلاثة على سبيل المثال، أما في حالات المواجهة فإذا أراد الإنسان أن يأخذه فقط لذلك السبب، يفضل أن يأخذه بمعدل 20 مليجرام جرعة واحدة ساعتين إلى ثلاثة من الظرف الذي سوف يتعرض فيه إلى المواجهة.
وأنصح أيضاً في مثل هذه الأوقات – أي أوقات المواجهة – أن يأخذ الإنسان نفساً عميقاً وبطيئا، ففي هذا إن شاء الله نفع وإزالة الخوف وشعور بالاسترخاء.
الإندرال لا يؤثر مطلقاً على التركيز من الناحية السلبية، بل على العكس، بما أنه يساعد في علاج القلق، فهو إن شاء الله يحسن التركيز ولا يضر به أبداً بإذن الله تعالى.
وسؤالك بماذا يختلف عن الأدوية الأخرى؟ هو حقيقة يختلف عن الأدوية الأخرى التي تستعمل في علاج القلق، بأنه لا يعالج الأعراض النفسية للقلق، إنما يعالج الأعراض الجسدية فقغ مثل التسارع في ضربات القلب أو العرق أو الشعور بالانقباض الداخلي، إذن هو يختلف عن الموتيفال والدجماتيل والدنكست، -كما شرحت لك سابقاً- لأن الأدوية الثلاثة التي ذكرتها تعمل بطريقة مختلفة، وهي تعمل عن طريق المُوَصِّلات العصبية، ومن ثم تساعد في علاج الأعراض النفسية للقلق، مثل التوتر والانشداد والعصبية وسوء التركيز.
بالنسبة لأثر الإندرال على القدرة الجنسية، في جرعات عالية، نعم، فربما يؤدي إلى سرعة في القذف لدى الرجل، لكنه لا يؤدي إلى أي نوع من العجز الجنسي، كما أنه لا يفضل أخذه ليلاً؛ لأنه ربما يؤدي إلى حدوث نوع من الأحلام المزعجة نسبياً، وهذا يحدث لبعض الناس، هذا الذي أردت أن أبينه، وجزاك الله خيراً.
وبالله التوفيق.

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى